تحليل الشخصية

أنواع اختبارات الشخصية

أنواع الاختبارات

هناك بعض الأساليب المعيارية لقياس مدى شمول ودقة الاختبارات والاختبارات التي تصل إلى هذه المعايير تُسمى الاختبارات النفسية الاحترافية. يجب أن يقتصر الأمر على استخدام هذه الاختبارات الاحترافية في المدارس والكليات والشركات، لأنها ثبت أنها صالحة وسليمة( فهي تقيس ما تقول إنها تقيسه). ويمكن الاعتماد عليها( يمكن الاعتماد على نتائجها وهي مستقرة على مدار الوقت). وعادلة( لا تميز بين المختبرين على أساس الجنس أو العرق أو العقيدة).

 

وكل دولة لديها هيئة من علماء ودارسي علم النفس تحكم استخدام الاختبارات النفسية. على سبيل المثال. في الولايات المتحدة هناك الجمعية الأمريكية لعلم النفس.

 

ولديها خطوط إرشادية تقيد بيع واستخدام وتفسير الاختبارات النفسية. فلا يمكن للأشخاص العاديين أن يشتروا أو يصلوا إلى هذه الاختبارات النفسية لأن إدارتها وتفسيرها يتطلب تدريبا ً نفسيا ً متخصصا ً. ويضمن هذا أيضا ً أن المرشحين لا يرون بنود الاختبار قبل جلسة الاختبار.

 

والاختبارات الواردة في هذا المقال مبينة على الاختبارات النفسية الاحترافية، ولكن تمت كتابتها بحيث يتمكن الشخص من تقييم نتائجها على نفسه بنفسه. وهذا يعني أنك تستطيع استخدام النتيجة، لأنك لست مجبرا ً على إعطاء إجابتك لأي شخص أخر.

 

ورغم أن هذه الاختبارات ليست اختبارات احترافية، فإنك ستجدها ممتعة ومثيرة للاهتمام وتزيد من بصيرتك.

 

تعظيم الاستفادة من الاختبارات

إن إجراء الاختبارات في هذا المقال سيساعدك على توضيح رأيك في نفسك، وعلى تطوير ذاتك وتحقيق النمو الشخصي.

 

وإذا لم تستطي الإجابة عن أسئلة معينة في الاختبار لأنك لا تستطيع معرفة هذا الجانب في نفسك. فاسأل أصدقائك أو أفراد ائلتك. أو مديرك أو زملاءك أو الأشخاص الذين تتاعمل معهم.

 

ضع في اعتبارك أن هذه الاختبارات لا تقيس شخصيتك المتكامل. فمهارتك، واهتمامك، وخبرات حياتك تسهم أيضا ً في تكوين شخصيتك وجعلك الشخص الذي أنت عليه الآن.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

موقعنا على G+