تحليل الشخصية

اختبر مدى التمرد بداخلك

متمرد أم ملتزم؟

القواعد هي تنظيمات، وإجراءات وعادات تم وضعها لكي يطيعها الناس ويتبعوها. يمكن أن يكون مصدر هذه القواعد دينيا ً( عدم القتل أو السرقة). أو قانونيا ً(  عدم تجاوز السرعة)، أو مؤسسيا ً ( ممنوع التدخين في الشركة). أو اجتماعيا ً( تحية الأكبر سنا ً بشكل معين). وتختلف طرق التعامل مع القواعد بين الثقافات المختلفة. ففي بعض الثقافات، يكون هناك الكثير من القواعد التي تحظى باحترام الجميع، وفي بعض الثقافات الخرى، تكون هناك قواعد، ولكن يكون من القبول بدرجة ما كسرها.

 

وموقف الإنسان من القواعد يختلف بحسب نوع الشخصية، أيضا ً. ففي الطرف الأول، هناك الأشخاص الذين يحترمون القواعد ويلتزمون بها بالكامل. وهم أشخاص مطيعون، ودقيقون، ومضبوطون، وأصحاب ضمير حي، ويقبلون ويروجون للمعايير الثقافية التقليدية.

 

وهؤلاء الأشخاص يلتزمون بالقانون ويبرعون في الوظائف التي بها هيكل واضح يجب اتباعه. مثل الهيئات القانونية وعيب هؤلاء الأشخاص أنهم قد يبدون غير مرنين أو متزمتين أو يعتقدون أنهم أقوم أخلاقيا ً من غيرهم.

 

وفي الطرف الآخر، هناك المتمردون الذين يكسرون القواعد. إنهم أشخاص لا يشغلون بالهم بالتقاليد أو الالتزامات أو اتباع التنظيمات.

 

إنهم أشخاص غير ملتزمين ويتبعون أي وسيلة متاحة لإنجاز المهمة المطلوبة. وهم دائما ً الأشخاص المستقلون في الشركة. ويبرزون في الأعمال الخاصة حيث لا يُفرض عليهم قيود خارجية من الممكن أن تكون صحبتهم ممتعة.

 

ولكن الأنواع المتطرفة منهم تزعج الملتزمين بالقواعد، كما أن كسر القواعد قد يسبب المشاكل أو يوقعهم تحت طائلة القانون.

 

إذا كنت ممن يكسرون القواعد، فأنت تعتقد أن القواعد تم وضعها لكي يتحداها الناس ولا يجب إطاعتها بدون تفكير. أنت في الغالب روح حرة. وتقوم باختيارات غير تقليدية في حياتك، ومظهرك وطريقة تفكيرك.

 

ورغم هذا، فإن عدم إطاعة القانون يمكن أن يوقعك في المشاكل. هل لديك بعض المعايير الداخلية، أو لديك بعض القيم غير التقليدية؟ هل تتمرد بهذا الشكل لكي تثبت شيئا ً لشخص ما؟

 

إذا كنت من الملتزمين بالقواعد، فأنت تؤمن بالنظام وبأن التنظيمات تعلب دورا ً مهماً في الحياة. أنت في الغاب من النوع التقليدي المنظم في مظهرك وتوجهاتك. ومع هذا، يجب أن تحترس من السرامة والجمود في تفكيرك وسلوكك. فالتطور يعتمد على بعض التفكير الحر.

 

اسأل نفسك أن كانت توجهاتك نابعة من ترتيبك أو من خبراتك المؤلمة عند عدم اتباع القواعد، أو ربما ترى أن اتباع القواعد، أو ربما ترى أن اتباع القواعد يجلب لك الراحة والأمان.

 

إذا كنت ممن يختارون القواعد التي يتبعونها، فأنت على الأرجح قد تعلمت أي القواعد يجب أتباعها. يجب أن تتأكد دوما ً من أن القواعد التي تتبعها أو التي لا تلتزم بها مناسبة ويتسامح فيها الأخرون.

 

على سبيل المثال، القواعد الاجتماعية تكون أكثر مرونة بشكل عام من القواعد المؤسسية. ما هو الوقت الذي تكسر فيه القواعد؟ هل تكسرها مع أصدقاء معينين في مواقف معينة؟

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

موقعنا على G+