تحليل الشخصية

السمات الداخلية للشخصية

ما هي السمات الداخلية للشخصية؟

إحدى طرق تصنيف الشخصيات أن يتم تقسيمها إلى" سمات" والسمة هي خاصية فردية تكون موجودة لدى الشخص بدرجة أكبر أو أقل. فمن الممكن أن نصف شخصا ً ما باستخدام سمات مثل" مسيطر" أو" حساس" أو" دافئ". وعندما نفعل هذا، فإننا نحدد سمات ثابتة في سلوكة ونتوقع الكيفية التي سيستجيب بها هذا الشخص في مواقف معينة. وهذا يعطينا بعض الأمان في التنبؤ بردود أفعال هذا الشخص أو سلوكياته. بحيث يمكننا أن نحضر أنفسنا مقدما ً لاستجابته أو نحاول تغيير الحدث لتجنب النتيجة المتوقة منه.

 

على سبيل المثال، إذا كان لديك طفل حساس وانطسرت لعبته المفضلة، فإنك ستحتاج إلى التعامل معه برفق، وإذا كان لديك زميل مسيطر في العمل، فإنك قد تدرب نفسك على مواجهته حتى تتأكد من أنك أوصلت وجهة نظرك إليه.

 

وأكثر طريقة مباشرة لمعرفة مقدار ما يملكه شخص ما من سمة معينة هي أن تسأل هذا الشخص مباشرة! وفي الواقع العملي. يتم هذا على هيئة مقابلة شخصية، ويتم توجيه نفس الأسئلة لكل شخص.

 

ويتم توفير الإجابات في الغالب في نماذج يمكن حساب درجتها بسهولة. من الممكن أن يتولى الاختبار قياس سمة واحدة فقط( مثل الاختبارات الواردة في هذا المقال) أو قياس عدة سمات في نفس الوقت.

 

بقوم واضعو الاختبار بكتابة أسئلة تمثل كل سمة على أفضل نحو. على سبيل المثال،؟ لقياس سمة السيطرة. يمكن وضع سؤال مثل" هل تحب أن تكون في موضع السيطرة طوال الوقت؟. فإذا تمت الإجابة بنعم فإنك يمكن تصنف الشخص على أنه" مسيطر". ومع هذا. يتم التحكم على السمات في سلاسل متصلة.

 

أو على مقياس متدرج. تكون السمة على أحد طرفيه وتكون السمة المقابلة على الطرف الأخر. فمثلا ً، في طرف تكون سمة" مسيطر" وعلى الطرف الأخر تكون سمة" مراعٍ للآخرين".

 

لذلك، إذا أجاب الشخص بـــ" لا" عن السؤال السابق، يتم تصنيفه على أنه" مراع للأخرين". وفي نهاية الاختبار. يتم تقييم الشخص على تسلسل" المسيطر – المراعي للآخرين".

 

بحسب عدد النقاط التي أحرزها في جانب" المسيطر" في مقابل عدد النقاط في جانب" الراعي للآخرين".

 

بعض أشهر اختبارات الشخصية في العالم مبنية على السمات وتنهج نفس المنهج الذي ذكرناه. ومن بين هذه الاختبار استبيان 16pf® الذي تم تطويره بواسطة" رايموند كاتيل".

 

لقد توصلت أبحاثة حول قياس الشخصية إلى 16 سمة أساسية، وقد ابتكر استبيانا ً لقياسها يُسمى" استبيان العوامل الستة عشر الشخصية" Personal sixteen factors questionnaire( يُختصر 16pf). وهناك استبيان أخر هو Minnesota Multiphasic personality Inventory " جرد الشخصية متعدد المراحل من مينيسوتا"( يُختصر MMPI).

 

في هذا الاستبيان يقوم الخاضعون للاختبار بالإجابة بـ" صواب" أو" خطأ" أو" لا استطيع القول" عن مجموعة من الأسئلة حول التوجهات الذهنية والأعراض والخبرات السابقة.

 

وقد تم تطوير اختبار مينيسوتا في الأصل لاستخدامه في العيادات الطبية، ولكن تم تمديد استخدامه ليشمل عموم الناس.

 

يحتوي هذا المقال على اختبارات لقياس السمات الداخلية، وهي تلك المتعلقة بطريقة تفكيرك وشعورك وبالأشياء التي تحفزك وتدفعك. احرص على قراءة تعليمات الاختبار بعناية، ولكن لا تقض الكثير من الوقت في التفكير في الإجابة أو الاستجابة الصحيحة.

 

فأول شيء يخطر على بالك سيكون هو الإجابة الأكثر دقة في الغالب. ربما ترغب أيضا ًفي التفكير إن كنت ستخضع للاختبار لزيادة معرفتك بنفسك فقط أو للتحضير للتقدم إلى وظيفة ما. فالعديد من الناس يفكرون ويتصرفون بطريقة مختلفة في البيت عنهم في بيئة العمل.

 

وبشكل إجمالي، يكون الإنسان أكثر صدقا ً مع نفسه عندما يكون" في بيته"، وتكون صورته" في العمل" هي الشكل الذي تريد أن يراه الأخرون عليه. على سبيل المثال. يمكن أن يكون الشخص كتوما ً في العمل ولا يبوح إلا بالقليل عن حياته الشخصية أو مشاعره.

 

ولكن عندما يكون في المنزل وبين أصدقائه وأفراد عائلته فإنه يصبح أكثر انفتاحا ً ويعبر بحرية عن أفكاره وشعوره.

 

إن استكشاف السمات الداخلية سيساعدك على فهم نفسك بصورة أفضل، وفهم دوافعك  ومواهبك، ومعرفة الأشياء التي تدفعك وتحفزك.

التعليقات  

+2 #1 احمد
سلام عرض رائع
اقتباس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

موقعنا على G+