تحليل الشخصية

نظرية الشخصيات المتعددة

ماذا تعني نظرية الشخصيات المتعددة بالنسبة لي؟

حاول أن تتخيل كيف يشعر الإنسان الذي لديه شخصية أخرى داخله تسيطر عليه، وتتحدث مع أصدقائه وأفراد عائلته، وتقوم بعمله، أو تتخذ القرارات في حياته. من الصعب أن تتخيل هذا، أليس كذلك؟ ولكن الانشقاق عن الشخصية الأصلية للإنسان يحدث بصورة مستمرة في حياتنا اليومية. ونحن على يقين من أن كل إنسان يتعرض لهذا النوع من الانفصال عن شخصيته الأساسية في مرحلة ما من حياته.
هل حدث أن قدت سيارتك على طريق طويل مألوف بالنسبة لك. مثلاً طريق الذهاب أو العودة من العمل أو طريق الذهاب إلى بيت أبويك.

 

ثم أدركت بعد أن وصلت أنك لا تتذكر أي شيء عن جزء معين من الرحلة؟ هذه الحالة تُسمى" النوم المغناطيسي على الطريق السريع" وهي حالة تُشبه النوم تتطور كلما قطع الإنسان الكيلومترات على الطريق. أو قد يحدث أن تقرأ كتاباً أو تشاهد فيلماً ثم تدخل في شكل من أشكال حلم اليقظة.

 

وتدرك أنك في الواقع لم تقرأ الكلمات أو تسمع الحوار بين الشخصيات. يعتقد الأطباء والباحثون أن هذا النوع من الانفصال شائع وطبيعي.

 

ومثل الكثير من الأمراض النفسية. فإن مرض انفصام الشخصية الانشقاقي ينبع من نشاط طبيعي ثم يتطور ليصبح اختلالاً مرضيا ً.

 

الشخصية خي خليط من السمات والأنماط والتفضيلات العاطفية أو السلوكية التي نولد بها. ولكن هل يمكن أن تتأثر الشخصية بفعل العقاقير؟ هل يمكن أن تجعلك العقاقير أكثر ذكاءً.

 

أو أكثر شعبية، أو أكثر ثقة بنفسك، أو أقل خجلا ً؟ تعمل شركات الأدوية الكبرى على ابتكار نطاق من الأدوية يسمح للناس بتغيير شخصياتهم.

 

كان الروزاك أول عقار يجعل من يتعاطونه بشعورا ً بتغير في شخصياتهم. فقد شعروا أنهم أكثر ثقة. وأكثر تفاؤلاً بشأن المستقبل. ورفع تقديرهم لذاتهم. هل تود أن تجري أسرع أو ترفع أوزانا ً أثقل.

 

أو تتدرب بشكل أكثر فعالية؟ هناك عقاقير تُسمى" عقاقير تحسين الأداء" والتي يتم تعاطيها( بشكل غير قانوني) بواسطة قلة من الرياضيين والعاملين في مجال الرياضة حول العالم. ومن  بين الآثار الجانبية التي أبلغ عنها متعاطو هذه العقاقير حدوث تغييرات في الشخصية، مثل زيادة العدوانية وقلة التعاطف.

 

طوال التاريخ، كان الناس يتناولون عقاقير تغير الحالة الذهنية لأسباب متعددة، فبعض الناس كانوا يتناولونها لتجنب الإرهاق في رحلات الصيد، أو لتحسين حالتهم المزاجية.

 

وكان لدى قبائل أمريكا الجنوبية رجل متخصص في الطب كانت لديه معرفة هائلة بالنباتات وكان يستخدمها لعلاج نطاق واسع من الأعراض.

 

بما فيها الأعراض النفسية أو العاطفية. وهناك اليوم الكثير من العقاقير المتوفرة والتي لديها القدرة على التأثير في الشخصية.

 

بعضها يُباع بشكل غير قانوني، وبعضها بوصفة طبية. والبعض الأخر يُباع بدون وصفة. بعض الناس يتناولون هذه الأدوية سعيا ً وراء هذه التغييرات في الشخصية،  والبعض الأخر يتناول العقاقير للغرض الأساسي الذي صنعت من أجله، ثم يشعر بالأعراض الجانبية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

موقعنا على G+